الدرك الوطني يوقف المضاربين في المواد الغذائية بالعاصمة

تمكنت الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بالدويرة، التابعة للمجموعة الإقليمية للدرك الوطني بالجزائر العاصمة، من توقيف ثلاثة مضاربين كانوا على متن ثلاث سيارات نفعية محملة بكمية معتبرة من المواد الغذائية وذلك في إطار “محاربة هذه السلوكيات الاجرامية، خاصة في ظل تفشي فيروس كورونا”، حسب ما أورده اليوم الثلاثاء بيان لمصالح الدرك الوطني.
وأوضح ذات المصدر ان الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بالدويرة، وعلى “إثر استغلال معلومات مؤكدة، وضعت خطة محكمة أسفرت عن توقيف ثلاث سيارات نفعية على متنها ثلاثة أشخاص كانت سالكة للطريق الوطني رقم 36 ومحملة بمواد غذائية متمثلة في 17 قنطارا و 31 كلغ من السميد والفرينة، 23 قنطارا و 97 كلغ من العجائن بمختلف أنواعها”.
وتدعو مؤسسة الدرك الوطني كافة المواطنين الى “المشاركة الفعالة في مكافحة مختلف أنواع الإجرام من خلال الإبلاغ الفوري عن كل عملية مضاربة أو احتكار أو ش أو عن أية مخالفة و إضرار بالصالح العام”، حيث تذكر بالوسائط التكنولوجية الموضوعة تحت تصرف المواطن وفي خدمته، ألا وهي الخط الأخضر للدرك الوطني (10.55) وموقع الإستعلامات والشكاوى المسبقة (PPGN.MDN.DZ) أو الاتصال بالوحدة الأقرب للدرك الوطني لنفس الغرض.

ليلى بن أحمد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق