الأمن يتكفل بحادثة بتر يد شرطي بعين تيموشنت

قدمت، المديرية العامة للأمن الوطني، اليوم الخميس، في بيان تفاصيل قضية بتر يد الشرطي الذي تعرض لإعتداء بعين تيموشنت.
وأورد البيان: أن وقائع الحادثة تعود إلى يوم الجمعة 07/02/2020 في حدود الساعة 21:30، أين ترصد شخص للشرطي خارج أوقات عمله، إثر مناوشات بينهما كانت صبيحة ذات اليوم، واعتدى على الشرطي بآلة حادة، وحاولت الضحية اعتراض الضربة بيده اليمنى، حيث أصيبت بجروح بليغة أدت إلى بترها.
وأضاف البيان :” وقد تمّ نقل الضحية إلى قسم الاستعجالات بمستشفى أحمد مدغري بعين تموشنت لتلقي الاسعافات الأولية، قبل نقله إلى المستشفى الجامعي وهران بمرافقة فريق طبي وأخصائية نفسانية ومساعدة إجتماعية تابعين لمصالح الصحة للأمن الوطني، وبعد المعاينة الطبية استخلص الطبيب المعالج بالمستشفى استحالة إعادة زرع اليد، إثر ذلك قرر أحد أقارب الضحية إعادته إلى عيادة بولاية عين تموشنت لإجراء محاولة زرع اليد.”
وأكدت المديرية العامة للأمن الوطني ” بعد 48 ساعة من إجراء العملية الجراحية لإعادة زرع اليد على مستوى عيادة تموشنت، التي لم تكلل بالنجاح، قام الطبيب المعالج للعيادة ببتر اليد المصابة للمعني.”
وأوضحت :” المديرية العامة للأمن الوطني أن مصالحها الطبية على المستوى المحلي والجهوي والمركزي تكفلت بحالة المعني ورافقته طبيا ونفسانيا وكذا والديه، في إطار الخدمات الصحية والاجتماعية المقدمة لمنتسبي الأمن الوطني وذويهم.”
وشددت في بيانها أن مصالح الصحة للأمن الوطني تبقى تتابع وضعه الصحي والنفسي إلى غاية مثوله للشفاء ومرافقته وعائلته لتخطي هذا الوضع المؤسف.
فلة منصوري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق