غدروه إبني تقي الدين ..بقلم /علي مكاوي

تمضي ثلاث على مقتل مغترب جزائري مقيم بالعاصمة البريطانية اثر تعرضه في لندن لطعنات خنجر أودت بحياته، في جريمة قتل هي الأولى تعرفها بريطانيا في عام 2020.
وحسب مانشرته صحيفة الديلي ميل البريطانية في عددها الصادر أمس فإن الضحية إسمه تقي الدين بودان، يبلغ من العمرثلاثين سنة، ويعمل كموزع وجبات بدرجاته النارية لدى شركة المتخصصة في إعداد وجبات الطعام UberEats

وأكدت ذات الصحيفة أن الضحية عُثر عليه مقتول في ضواحي شارع شارتريس بالقرب من تقاطع الطرق بشارع لينوكس بمنطقة فينسبوري على الساعة السادسة مساءاً
ولقي مقتل الشاب تقي الدين بودان تضامنا كبير من الجالية الجزائرية ببريطانيا التي توافدت باعداد كبيرة لتعزية والدته ،اذ صرحت لوسائل الإعلام البريطانية بانها منذ ” 30 سنةً وأنا أربي وأشقى على إبني ليحضروه لي في صندوق…”

كما حي النائب عن الجالية نور الدين بلمداح ” كل جاليتنا ببريطانيا و الذين وقفوا مع العائلة في هذه المحنة الأليمة”
واردف في تغريدة له على صفحات التواصل الاجتماعية “إنّ الدولة الجزائرية ستتكفل بكل مصاريف العزاء ونقل الجثمان للدفن بأرض الوطن حسب رغبة العائلة “.

بقلم /علي مكاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق