و أخيرا ترجل الفارس…المقال الذي حقق 6 مليون قراءة .. بقلم/محمد دلومي

و أخيرا ترجل الفارس…المقال الذي حقق 6 مليون قراءة
بقلم/محمد دلومي

كأنك اخترت ساعة رحيلك بعناية وضبطتها جيدا بعد أن أديت الأمانة و صنت الوديعة، كأنك طلبت من الموت ان يمهلك فسحة من حياة مرة اخرى، بعد ان امهلك الاولى في الثورة، وكأن القدر حفظك في الثورة و ادخرك لهذا اليوم المعلوم حتى تحفظ الوطن و تحمي الشعب و تضع البلاد بين ايادٍ أمينة ثم ترحل.

ظهرت آخرة مرة في حفل تنصيب الرئيس الجديد بوجه مشرق باسم و لكن مع سحابة من التعب ايضا تعب الحمل الثقيل و الأمانة العظيمة، اليوم أيها الفارس ها قد ترجلت بعد رحلة كفاح طالت منذ سن المراهقة في الثورة إلى العمر الذي رحلت فيه لتكمل مشوار الثورة . لقد طالب رهط من الجزائريين برحيلك، كان همهم ان ترحل و كان همك ان لا تسيل قطرة من دمهم و دم غيرهم، ها انت اليوم تلبي طلبهم و ترحل ليس كما أرادوا و لكن كما أراد الله ان يختمها عليك امنا و سلاما في فجر الاثنين، فجزاك الله الخير كله على كل من احبك و على كل من عاداك لأنك حفظت دماء الجميع، فمرحبا بك في التاريخ عظيما و نسأل الله ان يجعل كفاحك جهادا و موتك شهادة. فسلاما أيها الفريق سلاما منا اليك، سلام الجزائر اليك، سلام الشهداء اليك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق