جماعة الماك الإرهابية كانت وراء أحداث البويرة للتشويش على” بن فليس”

نشبت اليوم بولاية البويرة اعمال شغب بين بعض المواطنين الرافضين للانتخابات وقوات الأمن …

و أستفيد من مصدر مؤكد أن الأحداث تزامنت مع التجمع الشعبي الذي برمج زوال اليوم الأربعاء للمترشح الحر علي بن فليس وحضره مواطنون من البويرة عكس ما روجته بعض الأوساط أن التجمع شارك فيه مناضلون عن حزب طلائع الحريات وهم من خارج الولاية ..وفيديو التجمع لخير دليل حيث كرم بن فليس وأستقبل أحسن إستقبال يضيف المصدر ….

و شهد محيط القاعة تصادم بين قوات الأمنية و جمع من المواطنين الذين كانوا في حالة هيجان قصوى ..إذ تثبت بعض الفيديوهات أن المسيرة اخترقها بعض عناصر الماك المتعصبين الذين كانوا يريدون توجيه الشباب إلى مكان انعقاد الاجتماع للمترشح بن فليس و قامت تلك العناصر  ايضا بالتشويش والضغط على موكب المترشح ذاته …

هذا وقد تسربت بعض المعلومات أن جماعة الماك الإرهابية كانت وراء تحريض المواطنين على العنف وجعل المسيرة السلمية تخرج عن إطارها المألوف لولا تفطن القوات الأمنية وبعض شباب الحراك الواعي الذي حال دون وقوع أي انزلاقات خطيرة …

  1. المصادر أكدت أن عناصر الماك إخترقوا المسيرة في البداية ثم تم التحكم فيها مباشرة وافشال خطتهم الإجرامية بتحويل المسيرة عن مبادئها السلمية وانتهاء تجمع علي بن فليس أيضا في ظروف عادية …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق