بلدية أحمر العين لا تعترف بجواز السفر ولا بالشهداء! بقلم / بلقاسم عجاج.

بلدية أحمر العين لا تعترف بجواز السفر ولا بالشهداء!

بقلم / بلقاسم عجاج.

في وقت تسعى السلطات العمومية لاستقطاب المواطنين نحو خيار الانتخاب. تقوم بلدية أحمر العين بتنفير مواطنيها من خلال وضع مصلحة للمصادقة على الوثائق اول شعور ينتابك وأنك داخل قطعة من تل أبيب بلد الاحتلال الصهيوني وليس قطعة من تراب بلد الشهداء


رئيس مصلحتها لا يعترف لا بجواز السفر الجزائري ولا بشهداء الثورة التحريرية. حيث جعل الوالدة وهي مصابة بالسكري والضغط الدموي ترتاد مقر البلدية ليومين على التوالي دون نتيجة رافضا نسخة عن بطاقة التعريف الوطنية التي ضيعتها وفي اليوم الثاني رافضا جواز السفر فقط من أجل التصديق على تصريح شرفي للوالدة من أجل تجديد بطاقة الشفاء للحصول على الدواء. .رغم أنه أظهر له الملف كاملا به شهادة ضياع مستخرجة من عند مصالح الأمن الوطني واصلا التصريح الشرفي يخص صاحبه وهو مرفوق بجواز سفره
هذا الأخير عندما قالت له الوالدة أنها ابنة شهيد اجابها انه يعترف بالقانون فقط الذي يقر ببطاقة التعريف الوطنية بحسبه. والتي هي اصلا ضاعت لها مع بطاقة الشفاء وصرحت بها أيضا لدى مصالح الأمن
الأكبر من ذلك أن رئيس المصلحة لا يعترف لا برئيس البلدية ولا بالامينة العامة التي أعطت تعليمات بقبول جواز السفر كوثيقة رسمية

فهل بقي لأبناء أحمر العين من حق الإنتخاب قبل تنظيف بلديتهم من تلك الأصناف التي تضيق كبار السن ويلات المرار لا تضاهيها إلا تصرفات المحتل الصهيونى؟ ؟
العجيب في ذلك أن نفس التصريح الشرفي وبحواز السفر تم المصادقة عليه من قبل بلدية غير بعيدة عن أحمر العين.في نفس اليوم .
ولهذا فإن وزير الداخلية مطالب بالتدخل لوقف هكذا تصرفات عنجهية لا تخدم المواطن ولا السلطات العمومية! !

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. أحسنت الرد أخي بلقاسم، لو أن كل مواطن يشتكي حقه للسلطات المعنية عن التخاذل والامبالات في خدمة المواطن لما صار بنا الحال إلى مانحن عليه
    فساد على طول الخط والبيروقراطية. .الواجب من السلطة العليا الإسراع في إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وخاصة على موعد الانتخابي الذي يستلزم فيه وثائق الهوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق