لا للتسيس المدرسة الجزائرية بقلم/غرناوط إبراهيم

السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته
رسالة موجهة الى جميع الاولياء
كل المؤشرات توحي بان الدخول المدرسي لهذا العام لن يكون كمثله في السنوات السابقة في الغالب ستشهد الكثير من المؤسسات التربوية باطوارها الثلاثة اظرابات فلا تدع ايها الاب ويا ايتها الام ابنك او ابنتك تشارك في هذه الاضرابات فالطفل او المراهق ليس بالسياسي فهو طالب فقط
لا تنسو يا ايها الاولياء ان موسم الاصطياف مزال يمتد الى شهر تقريبا في رايكم اين سيذهب هذا الطفل عندما لا يدرس بطبيعة الحال اول شيء يفكر فيه هو البحر وكثير من الشواطيء غير محروسة او ستقل الحراسة للشواطيء مع الدخول المدرسي
كل بلدان العالم تقر باحقية الاضراب
ايها الاولياء اجلسوا مع اولادكم وعضوهم في واانصحوهم قبل ان ياتيك اتصال من الحماية او الشرطة لقدر الله وتكون الندامة على ما فرطت في نصح ابنك او ابنتك
ايها الاب لديك يوم الجمعة يوم راحة اذا اردت ان تصطحب ابنك الى الحراك فهذا حقك ولن يناقشك فيه احد لكن ان تذهب الى العمل ولا تعلم الى اي طريق سيسلكه ابنك في الاضرابات فهذا امر ستحاسب عليه
انا لست ضد اي احد لكن الطفل الصغير لا يفهم ما يفهمه الكبير
هذه رسالة الى جميع الاولياء راقبوا فلذة اكبادكم
لا تتركوا اولادكم اداة استثمار للكثير
وانت ايها الاستاذ ابتعد عن الحديث في السياسة واوضاع البلاد داخل الاقسام فنفسيتك ونفسية المراهق ليست سواء فالمراهق يفكر بعقلية سولكينغ ويتصرف تصرفات ريفكا الذي يرمي نفسه داخل المزابل فلا تدع ابنك يحذو حذوه ويرمي بنفسه في عرضة البحر او داخل المزابل فانت لم تتعب في تربيته من اجل هذا
وفق الله جميع التلاميذ والاساتذة في رسالتهم التربوية
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

بقلم/غرناوط إبراهيم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق