مالك بلقاسم : حسين خلدون كان شريك مع العصابة في اختطاف الحزب ، و هاهو يروج لحل مؤسساته مجددا

أكد مالك بلقاسم أيوب عضو حزب جبهة التحرير الوطني لموقع دزاير توب على ضرورة دعم القيادة  الشرعية داخل صفوف الافالان و الإلتزام بالقانون الأساسي و العمل على تقوية مؤسسات الحزب الدائمة
و استغرب في نفس الوقت الشطحات الإعلامية التي يروج لها حسين خلدون عبر صفحته في الفايسبوك
و يقول مالك بلقاسم أيوب نحن كقواعد نضالية نندد و ننبذ مثل هكذا تصرفات مشبوهة الغرض منها التشويش على استقرار الحزب خاصة في الظرف الحالي التي تمر به الجزائر و الذي يقتضي الوحدة و العمل لا التنظير الفارغ من المحتوى و البعيد عن العقلانية
يضيف مالك بلقاسم و يفتح النار على حسين خلدون انت كنت شريك اساسي للعصابة في اختطاف الحزب و تهميش الهيئات النظامية ، و قد كنت ناطق رسمي باسم هيئة غير شرعية استولت على الحزب بمنطق المافيا فأين كان حسك النضالي حينها ، و عندما تحاول الطعن في شرعية اللجنة المركزية اليوم و صحة قرارتها أليست هي نفس التشكيلة التي زكتك كعضو للمكتب السياسي في 2015 فما الذي تغير بين البارحة و اليوم انت ككل شخص استغل الحزب ، المقياس الوحيد للشرعية عندك هو تواجدك في المنصب إن كنت مسؤولا فالقيادة شرعية و إن كان العكس تتغطى خلف ستار النضال و الإصلاح ، نعرف جيدا ماضيك و تاريخك جيدا و لا داعي لتضليل المناضلين فأنت الذي وضع في قوائم التشريعيات من قبل الطيب لوح و عبد المالك سلال ، حينها قاموا بمجزرة في حق المناضلين و استولت العصابة على قوائم الحزب و قراره السياسي لكن قبلت على نفسك الترشح طمعا في المنصب و حين تتغنى بالشعبية الم تعجز عن تحصيل مقعدك في الإنتخابات في ولايتك الام الطارف ، لهذا رسالتي لك و لأمثالك عهدكم قد ولى و عهد مؤامراتكم و استغلالكم للمناضلين الأبرباء باسم التاريخ النضالي أفل و لن يعود.
و حين تحاول مداعبة الشباب و الإطارات بكلمات رنانة و شعارات كاذبة ألم تقبل إقصاء الإطارت الذين كانوا يدافعون عن الافالان حين اختبأتم جميعا ، و كنت شريك لسميرة كركوش في صياغة بيانات ضدهم ، حقيقة أمركم مثير للشفقة فشر الأقدار من لا يتعض بخواتم غيره

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: