أخر الاخبار

الصحفيين و الأنصار في مصاف غيرهم قدرا و عزة و وطنية

صحيح أن المنتخب الوطني حقق التتويج بالكأس القاري

لكن لم تكن الفرحة لتكتمل لدى الجزائريين لولا التغطية المتألقة لجنود الخفاء من #إعلاميين و #صحفيين الذين تفانوا في تقديم أحسن الصور للشعب ، و توفير التغطية الشاملة لكل ما تعلق #بالكان و في نهاية المطاف تعجز الإدارة العمومية عن توفير حافلة خاصة بالمعايير اللازمة لتأدية مهامهم المنوطة بهم في مرافقة وصول اللاعبين لأرض الوطن
و في تقديري تخصيص شاحنة لنقلهم هو احتقار و ازدراء #للمهنة ككل بصفة عامة و للإخوة #الصحفيين بصفة خاصة
و حسب رأيي الشخصي ان الزملاء الصحفيين هم في مصاف اللاعبين #قدرا و #عزة و #وطنية و هم ايضا أبناء الجزائر سهروا على تقديم أحسن خدمة إعلامية للمواطنين فلا يجب ان ننتقص من حقهم و لا أن نفضل أحد على أحد

و دعونا نعود للكارثة التي تعتبر وصمة عار على السلطة القائمة فهل من المعقول تهميش المناصرين بتلك الطريقة المشينة و اللاخلاقية فكيف لدولة و وزارة و شركة نقل وطنية برمجة رحلات الذهاب دون تنظيم خط الإياب و طريقة العودة للديار
فكما تم برمجة رحلة عودة لرئيس الدولة عبد القادر بن صالح بسهولة و للمنتخب الوطني أيضا كان لزاما على الدولة الجزائرية توفير نفس الظروف المريحة للأنصار الذين كانوا القلب النابض و الشريك الأساسي للخضر في الفوز و التتويج لما قدموه لهم من دعم معنوي ، فلا فرق بين جزائري على آخر
و في الأخير حقيقة نتأسف لكل أشكال التمييز هاته و عجز السلطة عن تحمل مسؤولياتها تجاه أبناء الوطن

#مالك_بلقاسم_أيوب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق