أخر الاخبارالاقتصادالحدث

الأفسيو في ورطة وعلى وشك الانفجار 

بعد استقالة عثماني عُين رجل الأعمال الممنوع من السفر رحمون زرقو، و المتابع بعدة قضايا أمام العدالة، والذي يعد محل بحث و تحقيق، على رأس الأفسيو، شكليا وبطريقة زادت الطين بلة و أثارت كثير من الانتقادات، و سخط كثير من رجال الأعمال و المراقبين الذين وصلوا إلى فكرة إنشاء منتدى آخر موازي للأفسيو الحالي الذي أصبح مهزلة حقيقية و تصرفات رجال أعمال بطريقة بلطجية و مافيا حقيقية .

نصيرة حداد وصلت حتى بالتدخل في أمور المؤسسة العسكرية، عندما راحت تنتقد إقالة مدير الأمن الداخلي الأمر الذي أدهش الكل، وعلق أحد الإعلاميين المعروفين على تصرفات نصيرة حداد و قال “المسكينة أصبحت تتكلم و كأنها ضابط مخابرات فرنسي و لها أمر بهمة في الجزائر، صراحة الأفسيو على فوهة بركان و الانفجار اصبح وشيك فمن المنقذ” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق