قايد صالح يُهاجم منتقدي المؤسسة العسكرية ويحذر من الفراغ الدستوري

هاجم الفريق أحمد قايد صالح، رئيس أركان الجيش الوطني، منتقدي المؤسسة العسكرية بشدة واصفًا إياهم بـ”الوصوليين”، وشدد على ضرورة التمسك بالحل الدستوري للخروج من الأزمة التي تعيشها البلاد، من خلال تنظيم الانتخابات الرئاسية في أقرب وقت ممكن.

وإعتبر الفريق قايد صالح في لقاء جمعه مع إطارات وضباط الناحية العسكرية الخامسة، بقسنطينة اليوم الثلاثاء، أن هذا “الموقف المبدئي يعد علامة فارقة ودائمة على مدى تصميم الجيش الوطني الشعبي على أن لا يحيد عن الدستور، مهما كانت الظروف والأحوال”.

وبخصوص رئاسيات 4 جويلية نبه نائب وزير الدفاع الوطني إلى أنه “احترامًا للدستور ومؤسسات الدولة، وجب علينا جميعا العمل على تهيئة الظروف الملائمة لتنظيم انتخابات رئاسية في أقرب وقت ممكن،” معتبرًا إياها “الحل الأمثل للخروج من الأزمة والتصدي لكل التهديدات والمخاطر المحدقة ببلادنا وإفشال كافة المخططات المعادية الرامية إلى الوقوع في فخ الفراغ الدستوري والزج بالبلاد في متاهات الفوضى وزعزعة استقرارها”.

كما حذر الفريق قايد صالح من مخاطر الفراغ الدستوري، قائلا“أكدت في لقاء سابق بأننا بصدد تفكيك الألغام التي يعرف الشعب الجزائري من زرعها في كامل مؤسسات الدولة وأن هذه الأزمة، التي كنا في غنى عنها، تم افتعالها بهدف زرع بذور عدم الاستقرار في الجزائر، من خلال خلق بيئة مناسبة للفراغ الدستوري”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق