أخر الاخباراقلام دزايرالحدث

المنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح.. صرح يضم كبار الأسماء العربية و الأوربية منذ 25 ديسمبر 2018..بقلم/سارة بانة

وقع إتفاقية وثيقة تأسيس المنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح أكثر من خمسين شخصية سينمائية ومسرحية عربية وأوروبية، ومن ذلك اليوم بدأت فعاليات هذا المنتدى الحية حيث اقيم صالون المنتدى بباريس في 23 يناير 2019 بمقهى جراند كافيه بباريس بمنطقة الأوبرا، وهي المقهى التي عرض فيها أول فيلم سينمائي في العالم للأخوين لومير.

واستضاف الصالون التجريبي الأول عددا من كبار الشخصيات الفنية (جان بيير ديبوي ـ مخرج مسرحي وممثل، جان لامبيرت ـ فنان موسيقي وباحث في التراث الشرقي، آن روجورد ـ باحثة في التراث والمخطوطات، د. جواد بشارة ـ ناقد سينمائي ود. حميد شاكر ـ أكاديمي عراقي) نشط الصالون حميد عقبي ـ رئيس المنتدى، ونوال عبدالعزيز ـ مديرة المنتدى وبث الصالون نشاطه مباشرة على صفحات وقنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بالمنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح. كما شهد مقهى لوكال بالحي البرتغالي بمدينة الجديدة مساء الثلاثاء 29 يناير 2018، تدشين الصالون العربي الاوروبي بالمغرب للسينما والمسرح، وذلك من إعداد وتقديم الكاتبة نوال شريف التي استضافت المؤلف المسرحي والمخرج المغربي “محمد زيطان” حيث تحدث عن موضوع “المسرح بين الممارسة والواقع”، كما شارك المسرحي والشاعر “ياسين الخمليشي” عن نادي منيرفيا للثقافة والفن، وقد أغنى النقاش حول الموضوع نقاد ومحبي الفنون، بالاضافة لحضور نوعي للشباب المهتم والممارس للسينما والمسرح.

حرص المنتدى أن يتجاوز الإفتراضي وأن تكون له فعاليات حية على الواقع، و من حديث مقبتض من حوار جمعنا مع مؤسس وصاحب فكرة هذا المنتدى ورئيسه السيد حميد عقبي ذكر لنا أن ـ المنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح في مرحلة البناء والتطوير وله مظلته القانونية في فرنسا بخروج تصريح الجمعية العربية الأوروبية للسينما والمسرح والتي تتحمل بناء وتطوير وإدارة المنتدى وهناك شراكة مهمة مع جمعية سيما الفنية التي ترأسها الفنانة نوال عبدالعزيز وهي المديرة التنفيذية للمنتدى حيث هناك ثمان لجان ولدينا شخصيات فنية وأكاديمية يقدمون الدعم والمشورة، كما تابع قائلا: نعتمد على الشفافية ولدينا المجلس التأسيسي يضم أكثر من ستين شخصية سينمائية ومسرحية من العالم العربي والأوروبي وكندا وأمريكا وبريطانيا، نحن لسنا مجموعة فايسبوكية أو مجرد ضجيج إلكتروني مؤقت، لدينا أهداف وبرامج وواضحة ونعرف أن الواقع ليس سهلا والعمل يحتاج لتضحيات وقت وجهد ومال ونسعى لتعميق التفاهم بيننا وعمل نظام داخلي ينظم عمل ومسؤوليات الجميع وكذا إسترتيجية لجعل الأهداف واقعا وإستحداث برامج وفعاليات ذات جدوى وبأقل تكلفة ممكنة كوننا لا نملك المال ونسعى أن تكون هنا فعاليات مثل الصالونات الفنية والملتقيات ثم الورش التكوينية ونشر كتب إلكترونية وهذه خطواتنا الأولى. نحن كذلك نخطو بشكل جاد لتوثيق علاقتنا بمؤسسات ومنظمات وجمعيات عربية وأوروبية وفعلا تلقينا عروض من أجل اتفاقيات تعاون مشترك ببرامج وفعاليات مشتركة وندرس هذه العروض بجدية وهذا مفرح ومبشر بخير. *

و عن الجديد الذي يحمله قريبا صالون المنتدى بباريس تابع ” ـ نحرص على الإستمرارية الدائمة لأي برنامج أو فعالية وصالون المنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح ـ بباريس سوف يعقد مرة كل شهر وسيكون هذا الشهر يوم 16 فبراير حيث يستضيف الأستاذ اسماعيل عبدالله ـ الأمين العام للهيئة العربية للمسرح من الإمارات والدكتور هشام زين الدين ـ استاذ المسرح من جامعة لبنان والممثل السينمائي الفرنسي الجزائري لوران جرنيقون والفنانة الفرنسية ماريون جادوت وحضور الفنان جان لامبيرت والناقد د. جواد بشارة والفنان القدير جان بيير ديبوي والباحثة المحبة للشرق آن روجورد، كما أن الحضور نوعي ومحدود، ستتابعون عبر بث مباشر على صفحتنا فايسبوك الرسمية فالمكان لم يحددنا في الصالون الأول تابعنا ما يقرب من خمسمائة شخص عبر العالم ونتمنى أن نكون في حسن الظن. *

أما عن ردود الفعل الأوروبية و مدى ترحيبها بالمشروع ـ فأكد قائلا : كانت مشجعة جدا ويتضح هذا من وجود أسماء فرنسية خاصة ضمن التأسيس وكذا حضورهم صالون المنتدى بباريس كما أننا سنطلق صالون المنتدى بمدينة كون ـ النورماندي، وكما تعلمون الناس هنا يشتركون في أي نشاط أو جمعية إذا توفرت قناعة وليس مجاملة ونحن نسعى أن نكسب الثقة بافعال جادة وفعاليات قوية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق