أخر الاخبارالامنالحدث

غديري يهدد الأمن القومي ويتطاول على الجيش و القايد صالح

وقع المرشح للرئاسيات المقبلة الجنرال المتقاعد الجنرال غديري علي في المحظور و كانت أول خرجة إعلامية له بفندق السوفيتال،اليوم الأحد،- عبر منتدى جريدة “ليبرتي” الفرنسية المملوكة للملياردير يسعد ربراب- سقطة كبيرة و خطيئة لا تُغتفر عندما تملّص من واجب التحفظ كعسكري سابق و راح يتحدى الجيش الشعبي الوطني صراحة و بكل وقاحة و قال بالحرف الواحد:”ما يخوفني لا الجيش ولا أسلحته و لا أحد آخر”…!.

و ذهب غديري الذي تقول بعض التقارير أنه مسنود من طرف الجنرال توفيق-و الذي قال عنه اليوم الأحد “توفيق خويا وماشي صاحبي”-،أبعد من ذلك عندما قال”راني تاكل على ربي وعلى روحي وعلى الشعب،ما ني سامع لا ببوتفليقة ولا أحد آخر”.

و نفى الجنرال غديري أن يكون ما حدث في سنة 1991 بعد إلغاء المسار الإنتخابي بأنه “إنقلاب”،و أشار إلى أن ثورة التحرير المظفرة ليست “سجلاً تجاريًا”.
و بلغة الواثق من نفسه،رغم عدم توفره على أية قاعدة شعبية و حزبية،قال الجنرال غديري:”رايح للانتخابات باه ننتصر ، سواء ترشح بوتفليقة أم لم يترشح” و أضاف “ترشحت للرئاسيات ..وسأفوز”.

المصدر : الجزائر1 ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق