رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ينتقد المعارضة و يرفع تحدي الإستمرارية

وصف رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في رسالة له وجهها ، اليوم إلى ولاة الجمهورية المشاركين في اجتماع الحكومة – الولاة بقصر الأمم ، المعارضين لبرنامجه ب ” الدوائر المتربصة و الخلايا الكامنة ” ، متهما إياها بأنها تستهدف “استقرار البلاد و تتكالب عليها قصد تثبيط همتها و النيل من عزيمة أبنائها” ، مشيرا إلى أن ” ما نلاحظه من مناورات سياسوية مع اقتراب كل محطة حاسمة من مسيرة الشعب الجزائري إلا دليل واضح يفضح هذه النوايا المبيتة ” .

و دعا الرئيس ولاة الجمهورية إلى أن ” تتحلوا باليقضة و أن تدأبوا في عملكم من أجل تمكين الشعب من ممارسة سيادته و مواصلة مسيرته ” ، مستغربا من كون البعض ” يختزل رهانات الحاضر و المستقبل في تغير و تعاقب الوجوه و الأشخاص ” ،  واصفا إياهم بأنهم “يروجون لهذا التوجه لحاجة في نفس يعقوب ” .

و صرح الرئيس بوتفليقة في خطابه ، أن الولاة يقع على عاتقهم رهان يتجاوز التحديات الأمنية و الاجتماعية و الاقتصادية ، فالمسألة ” تتعلق بصون و حماية الإنجازات التي حققها الشعب خلال العقدين المنصرمين و حفظهما و تثمينها خدمة له ”

و استنكر الرئيس قيام من أسماهم بالمغامرين ” الذين يسوقون لثقافة النسيان و النكران و الجحود ” بإخفاء معاول الهدم وراء ظهورهم و أنهم يسعون لاستخدامها من أجل الزج بالبلاد نحو المجهول ، مؤكدا على أنه ” مازال أمامنا الكثير من التحديات ، و لا يمكن ، بعد ما تم من عمل أن نعود و نأخذ بطروحات مثبطة و انهزامية لا غاية منها سوى تعطيل مسيرتنا ” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: