آخر الأخبارالحدثعلوم و تكنولوجيا

السّر وراء الوفيات وسط رواد برنامج ” أبولو ” الفضائي

أحمد عاشور

كشف العالم الأمريكي في جامعة فلوريدا ، مايكل ديلب ، أن وجود رواد الفضاء في رحلات خارج الكرة الأرضية يؤدي بالشرايين و الأوردة لديهم إلى أن تفقد مرونتها و قدرتها على التوسع و الانقباض ، الأمر الذي يتسبب في تعثر تدفق الدم إلى الدماغ و تزويده بالأكسجين .

و أكد مايكل ديلب أن 43 بالمائة من المشاركين في برنامج أبولو الفضائي الذين حلّقوا حول القمر أو هبطوا على سطحه تعرضوا للوفاة من جراء أمراض القلب المختلفة .

و أوضح ديلب في تقرير لمجلة scientific reporters  أنه تمكن من معرفة السبب المحتمل وراء تطور ” مرض القمر ” خلال دراسته للحالة الصحية لرواد الفضاء ، و وجود آثار تصلب الشرايين عند معظم من شاركوا في برنامج أبولو الفضائي ، ما جعله يفترض أن السبب يكمن في الأشعة الكونية التي تعرضت لها مركبات وكالة ناسا للفضاء خلال رحلتها إلى القمر و عودتها إلى الأرض .

و قد أجرى العالم الأمريكي اختبارات على عدد من فئران التجارب ، داخل حجرة حيث تعرضت لظروف مشابهة لتلك التي عايشها رواد الفضاء على سطح القمر ، و حسب النتائج التي توصل لها ، بعد ستة أشهر ، ظهرت لدى الفئران مشكلات شبيهة بتلك التي يعاني منها رواد برنامج أبولو للفضاء .

مقالات ذات صلة

إغلاق