آخر الأخبارالحدثالسياسي‎

نائب الكادنة يشعل الفيسبوك الجزائري

أثارت التصريحات الاستفزازية لرئيس الكتلة البرلمانية لحزب الحركة الشعبية الجزائرية ” بربارة الشيخ ” و النائب عن ولاية تيسيمسيت ؛ استياءا شعبيا كبيرا عندما تحدث باستعلاء واستهزاء وبلغة استفزازية مع الصحفيين أمام البرلمان ، و رد على سؤال الصحفي و نعته بالـ “جاهل” و  أنه ” لا يحمل في جعبته أي ثقافة قانونية ” , كما ” لا يحق له أن يطرح السؤال كصحفي ادا كان يجهل القانون ” .

و قد أقدم بربارة على التفون بكلام منحط ، بعدما أقدم ومجموعة من نواب حزبه المجهري وبعض نواب المولاة الذين لم يتعدى عددهم الخمسين بغلق باب البرلمان “بالكادنة ” لمنع رئيسهم المجاهد ” سعيد بوحجة ” من الدخول ، في خطوة تصعيدية تحمل في طياتها عملا بلطجيا لا يقوم به سوى قطاع الطرق ويترفع عن فعله من يطلب قوت يومه من رئيسه .

هذا و قد استغرب الصحفيون الذين توجهوا صباح أمس إلى مقر البرلمان لنقل وقائع هذا التصعيد الغريب من الطريقة التى أجاب بها هذا البرلماني على سؤال أحدهم حول عدم شرعية هذا الاحتجاج ؛ فما كان جوابه سوى أن الأخير يجهل القانون ، وراح يسرد مادة من نسج خياله مدعيا أنه رجل قانون ، و  فعلهم ” غلق باب البرلمان بالكادنة” لا يتعارض مع القانون ، بل ذهب بعيدا بقوله أن هذا الأمر داخلي ولا يحق للرأي العام التدخل فيه !! ونسي أنه في الأصل ممثل للشعب أو ربما تهيأ له أنه لا يمثل سوى نفسه !! مادام أنه ترك هموم وانشغالات مواطني ولايته أو حل جميع مشاكلهم ولم يتبق له سوى منع بوحجة من الدخول ؟!

رواد مواقع التواصل الإجتماعي صبوا جام غضبهم على هذا النائب المكبل حقيقة بالكادنة ، لأنه حسب أحدهم “عبد مأمور” ، وذهب آخر للدعوة لمقاطعة تغطية جلسات البرلمان مادام أن ما يحدث بداخله شأن خاص !! فيما دعا نشطاء آخرون بإضفاء رمزية خاصة على هذا اليوم من خلال جمع الكادنات ورميها في بهو البرلمان .

المؤكد أن ما أقدم عليه شرذمة من البرلمانيين الخارجين عن القانون اليوم ؛ يعكس مدى البؤس السياسي في المنظومة التشريعية التي فعلا لا تمثل سوى نفسها .

مقالات ذات صلة

إغلاق