آخر الأخبارأقلام دزايرالحدث

بين ولد عباس و الدكتور جمال جملة من التناقضات..بقلم/ عماني أسامة

كل يوم أزداد قناعة أن سي جمال ولد عباس مصاب بانفصام حاد في الشخصية ؛ فالرجل ذاته الذي حوّل الحزب إلى مؤسسة خاصة يعين من يشاء و يقيل من يشاء ملغيا دور هيئات الحزب ؛ هو نفسه الدكتور جمال الذي يطلب من بوحجة أن يكون ديموقراطيا .

ولد عباس الذي أعد قوائم الاستحقاقين الانتخابيين خارج الأطر التنظيمية للحزب دون احترام قوانين الحزب هو نفسه الدكتور جمال الذي يطالب بوحجة باحترام الأطر التنظيمية للمجلس الشعبي الوطني و قانون المجلس .

ولد عباس نفسه الذي هدد المناضلين بلجنة الانضباط في حالة تأسيس تنسيقية لدعم الرئيس ؛ هو نفسه الدكتور جمال الذي سارع لتأسيس تنسيقية للاستمرارية .

ولد عباس ذاته الذي هدد قبل أسبوع بنزع الغطاء الحزبي من بوحجة إذا لم يستقل بعد 24 ساعة ؛ هو نفسه الدكتور جمال الذي بايع اليوم بوحجة من البويرة و زاده صفة مجاهد حرب التحرير .

ولد عباس نفسه الذي أشاد بأخلاقيات مهري و مساعدية ؛ هو نفسه الدكتور جمال الذي ألغى وجود اللجنة المركزية و رفض اجتماعها ، و ولد عباس الذي هدد بشل أشغال المجلس ؛ هو نفسه الدكتور جمال الذي قال أن القرار يخص النواب .

يا دكتور جمال ، و يا سي ولد عباس لم تعد قضيتك سياسية ؛ بقدر ما هي قضية إنسانية ، إرحم نفسك و ارحل ، لقد جعلت من نفسك عبئا على الحزب و علينا و على الدولة ، و إذا رأيت أن نفسك لا تستحق الرحمة فلتحترم قاعدة الأكبر سنا التي أولتك كرسي الأمانة العامة للحزب و ارحل ، و نعدك بالتكفل بعلاجك في أرقى المصحات .

مقالات ذات صلة

إغلاق