آخر الأخبارالحدث

جمعية المحكوم عليهم بالإعدام أثناء الثورة تدعم بوحجة

أحمد عاشور

يرفض السعيد بوحجة رئيس المجلس الشعبي الوطني بإصرار منقطع النظير الإستقالة من منصبه ، و يبدو غير مبالٍ بالأمين العام للأفالان ، دون أن يحسب أي حساب لوجوده ، إلى جانب أن رفضه الامتثال للأوامر ؛ إما أن يجبر الأمين العام للأفالان على إظهار كل مقدرته السياسية التي يمتلكها ، و إلا فإنه غير قادر على فعل شيء تجاهه .

و بعد الدعم الذي جاءه من المنظمة الوطنية للمجاهدين ، و من نواب المعارضة ، فإن بوحجة يكون قد استفاد كذلك من دعم جديد ، و الجديد بهذا الخصوص هو الجمعية الوطنية لقدماء المحكوم عليهم بالإعدام أثناء الثورة التحريرية التي أكدت على وقوفها إلى جانب رئيس البرلمان في معركته ضد الأمين العام للأفالان ، حيث جاء في بيان للجمعية ممضى من قبل رئيسها مصطفى بودينة : ” نحن قدماء المحكوم عليهم بالإعدام ، شهداء أحياء ، المنتوج الأصيل و الحقيقي  للأفالان الأصيل و الحقيقي الذي حرر الوطن ، قررنا هنا ، دعمنا المطلق للأخ السعيد بوحجة ” ، و يضيف البيان ” الجمعية تندد بالخصوص المؤامرة التي تستهدف استبعاده ، و كأنه شخص غريب ، عن رئاسة المجلس الشعبي الوطني ” .

من جانب آخر وجهت الجمعية نداءا إلى نواب البرلمان : ” ما ننتظره منكم ، بدلا مما أقدمتم عليه هو فتح تحقيقات فيما يتعلق بملفات الفساد و الاختلاس و سوء التسيير و تبديد المال العام ” .

مقالات ذات صلة

إغلاق