آخر الأخبارالحدث

البليدة :طلبة الطاقات المتجددة يطالبون بتدخل عاجل من طرف حجار و وزرواطي

يعيش قسم الطاقات المتجددة في جامعة البليدة، منذ بداية الموسم الجامعي الجديد غليانًا غير مسبوق، بسبب انسداد قنوات الحوار بين الطلاب والإدارة.

تم تأسيس قسم الطاقات المتجددة في عام 2015 و ضم النخبة من الطلبة الملتحقين من جميع الولايات أغلبهم شعبة رياضيات و شعبة تقني رياضي بمعدلات تفوق 13.12 ليصبحوا ممثلين لهذا القسم الذي لم يذع صيته حتى الي يومنا هذا . تم اختيار هذا التخصص بقناعة من طرف أغلبية الطلبة و عند التحاقهم بمقاعد الدراسة تبين أنهم يدرسون تخصص يحمل اسم “إلكترونقني” لكن محتوى دراستهم لم يكن له أي علاقة بهذا الأخير. و هذا بسبب تهاون إدارة الجامعة في الحصول على القرار الوزاري الذي يقضي بتغيير اسم التخصص من إلكتروتقني إلى قسم الطاقات المتجددة.

صرح رئيس القسم أن الإدارة تعمل على حل هذا المشكل على مر الثلاث سنوات الماضية و ذلك كلما ثارت ثائرة الطلبة بالمطالبة بحقهم .
و باعتبارهم الدفعة الأولى التي تمثل هذا التخصص طالبوا بالحصول على شهادات الليسانس التي صرح انها غير معتمدة من الوزارة و من قبل كافة مؤسسات الوطن و ذلك راجع إلى عدم صدور القرار الوزاري مما دفعهم إلى الاحتجاج بعد إنتظار طويل لتغير الأوضاع.

حيث ندد الطلبة المحتجون بتهرب العميد وإغلاق الإدارة أبوابها، بوجه المطالبين بشهادات التخرج بعد اتخاذها قرار قبول 90 طالب كاقصى حد في الماستر، و تخليها عن البقية بحجة عدم توفر مؤطرين كافين عند التخرج.

كما اشتكى طلبة “الطاقات المتجددة” من حرمانهم من الالتحاق بالمدارس العسكرية والمدنية، وحتى الشركات لأنهم منحوا شهادات غير معترف بها و بقوا دون شهادات حتى انتهاء كل فترات التسجيل في مختلف الميادين.

وقال المحتجون إنهم في إضراب شامل عن الدراسة إلى حين “عودة الإدارة إلى رشدها”، وفتح أبواب الماستر “لجميع خريجي القسم” بحكم انهم من الدفعة الأولى و لا يستطيعون الالتحاق بأي تخصص في أي جامعة حتى داخل جامعة البليدة عدا تخصصهم.

إضافة إلى إنشاء مخبر علمي للطاقات المتجددة.ويرفض المستاؤون بقاء القسم دون مخبر منذ 5 سنوات عن تأسيسه في غياب تدخل رسمي من وزيري التعليم العالي الطاهر حجار، والبيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي.

ويطالب طلبة قسم الطاقات المتجددة الوزير الطاهر حجار التدخل لحل المشكل المتعلق بالشهادة و دعوة السيدة الوزيرة فاطمة زرواطي إلى إصدار قرار ترخيص العاملين في هذا المجال من أجل الإشراف على تاطير الطلبة المتخرجين و ذلك من أجل قبول جميع الطلبة نظرا لعدم توفر تخصص آخر يحتويهم.

مقالات ذات صلة

إغلاق