آخر الأخبارالحدث

بوحجة يضع الجزائر في حالة سوسبانس

أحمد عاشور

تناولت وسائل إعلامية أنباء متطابقة تتحدث عن وعد جديد قدمه اليوم الأحد رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة يتعلق باستقالته من منصبه خلال الساعات القليلة القادمة ، و نيته في إيجاد مخرج للأزمة التي أدت إلى انسداد هياكل البرلمان .

كما تسربت معلومات من مصدر عليم حول تنقل بوحجة ، اليوم الأحد إلى رئاسة الجمهورية مؤكدة استقباله من قبل مستشار لرئيس الجمهورية ، حيث دار حديث بينهما حول أزمة البرلمان ، و كان بينهما أخذ و رد حينما شدد مستشار الرئيس على عدم تقبل بوتفليقة لفكرة تدخله الشخصي لطرح حل للأزمة و رفضه القاطع لأطروحة حل البرلمان ، و هو الأمر الذي يكون وراء قبول بوحجة المبدئي باستقالته .

و قد ثارت بعض الشائعات حول وجود صفقة بين ولد عباس و أويحيى ضمن عملية تنحي بوحجة ، تحدث أصحابها عن قبول الأخير بمنصب وزاري ، و يتعلق الأمر بالتحديد بوزارة المجاهدين ، و خلال التجديد النصفي لمجلس الأمة في ديسمبر القادم يتولى ولد عباس منصب رئيس مجلس الأمة في حين تؤول رئاسة المجلس الشعبي الوطني لصديق شهاب الناطق الرسمي للأرندي ، غير أن الأمين العام للأفالان جمال ولد عباس فند اليوم من بشار بشكل قاطع هذه المزاعم واصفا إياها بالتخاريف التي لا أساس لها من الصحة ، مضيف ” لسنا في السوق لنوزع المناصب كما نشاء ” ، مؤكدا على وجود تنسيق بينه و بين أويحيى فيما يتعلق بالرئاسيات القادمة .

و كانت قناة دزاير نيوز قد أوردت نبأ عزم بوحجة على الإستقالة خلال الساعات القادمة من خلال اتصال هاتفي به ؛ حيث أكدت أنه صرح بأن مشكلته الآن أصبحت مع رؤساء الأحزاب و ليس النواب ، وخصوصا بعد التصريحات الأخيرة لكل من أويحيى و ولد عباس ، و في هذا الصدد قالت مصادر أخرى أن بوحجة اتهمهما باستعمال رئاسة الجمهورية لحث نواب حزبيهما على التمرد .

و كان بوحجة قد رد أمس على تصريحات أويحيى و دعوته إياه للقيام بما يخدم المصلحة العامة ، في تلميح ضمني لتقديم استقالته ، بأنه يسعى لتدبير حالة شغور سياسي في الدولة .

مقالات ذات صلة

إغلاق