آخر الأخبارالحدث

هذه هي حقيقة هروب الجنرال سعيد باي…

أستفيد أن وسائل الإعلام الإلكترونية و مواقع التواصل الإجتماعي تدوالت و على نطاق واسع ،خبر “هروب” اللواء سعيد باي، قائد الناحية العسكرية الثانية سابقًا و الذي أزيح من منصبه مطلع شهر أوت الماضي و مُنع من السفر،من الجزائر و تحديدًا عبر مطار هواري بومدين الدولي بالجزائر العاصمة و أن هناك إستنفار أمني كبير على مستوى المطار لمعرفة من ساعده على الخروج و الفرار إلى الخارج.

و بالرغم من أن ذات المصادر لم تشر بتاتًا إلى وُجهة “الجنرال الهارب” أو الفار بجلده ربما خوفًا من محاسبته أو أشياء أخرى مجهولة،إلا أن المعلومات التي بحوزة دزاير توب تنفي “جملة و تفصيلا” صحة الأنباء المتواترة بشأن هروب اللواء سعيد باي الذي يعتبر من الإطارات العسكرية التي تُحظى بثقة كبيرة من طرف رئيس الجمهورية،و أن قرار إنهاء مهامه لم يكن بسبب أية أمور خطيرة تورط فيها المعني

و لكن جاء بناءًا على طلب شخصي منه و رغبة قوية في إحالته على التقاعد الذي كان قد تقدم بطلب حوله سنة 2017 لكن تم إرجاء تنفيذه إلى أوت 2018 بسبب وضعه الصحي ليس إلا.و بالتالي اللواء سعيد باي لم يكن لديه ما يُخفيه أو يخيفه حتى يضطر إلى الهروب خاصة في هذا الوقت بالذات.

و تفيد المعلومات الحصرية التي وردت **موقع الجزائر 1 ** وهو موقع زميل أنه بالفعل هناك إطارًا عسكريًا بارزًا في الجيش الوطني الشعبي برتبة لواء قد غادر الجزائر في رحلة جوية نحو الخارج عبر مطار هواري بومدين الدولي منذ أيام ولكن يتعلق الأمر بلواء متقاعد و لم يكن تحت المراقبة و أن إجراءات مغادرته نحو بلد أوروبي كانت عادية و جد طبيعية و قام بإبلاغ السلطات المعنية بقرار سفره و غادر المطار عبر قاعة كبار الشخصيات و الضيوف بشكل عادي ودون اي شبهات .

مقالات ذات صلة

إغلاق