آخر الأخبارالحدث

ضابط ” DRS” مزيف يقلب حياة الزوالية الى جحيم بالعاصمة

أستفيد من مصادر مقربة أن قضية وفاة الشاب “مهدي بشاري” بسكتة قلبية تحولت الى قضية راي عام في الجزائر العاصمة بعد الحقرة التي كان يتعرض لها يوميا من طرف “اسكوبار” ضابط المخابرات “DRS” المزيف , فرعون برج الكيفان الدي يعلوا على القانون

وفي ذات السياق تفيد مصادر مقربة من كواليس القضية ان المتهم الذي لا يمكن ان تثبت عليه اي تهمة , والمقيم بمسكن اقتحمه بغير حق ثم حوله الى مركز ايواء الحراقة الافارقة ,حسب اقوال الجيران

فبعض الشهادات تقول ان “اسكوبار” بعد تغوله على الجميع جعل من مسكنه وكر تمارس فيه كل اشكال الرذيلة , ناهيك عن اخر قضية تتحدث عن سرقة السيارات و تفكيكها داخل المحل حسب التسريبات

الوضع الاجرامي الخطير الدي كان يزعج سكان حي بن مراد برج الكيفان دفع بالجيران للتقدم بعشرات الشكاوي والتبليغات لإيقاف الرجل الدي لا يمكن توقيفه ,

لكن تأخر التنفيد او توقيفه تسبب في صناعة وضع اجتماعي لا يطاق للجيران, الى أن كانت نتيجة اخر خلاف لـ “اسكوبار” ضابط المخابرات المزيف مع احد الشبان هي وفاة اب لطفلين والذي كان يعمل سائق للامن الوطني ,توفي “مهدي” ليلة الاثنين الى الثلاثاء عند الحادية عشرة ليلا بعدما نقل الى العيادة متعددة الخدمات ببرج البحري

“اسكوبار” الذي يقول ان جهات نافدة في السلطة تقف ورائه , خصوصا بعد افلاته من قضية انتحال صفة ضابط المخابرات “DRS“ و نصب واحتيال , سلب ضحاياه مبالغ مالية معتبرة بالعملة الصعبة

من يحمي “اسكوبار” فرعون العاصمة , رغم قرار الطرد من السكن الدي اغتصبه ,ورغم جملة القضايا و رغم عشريات الشكاوي , ومن يوقف حقار الزاوالية ان لم تفعل الدولة ذلك ؟

المصدر : الجزائر 1

مقالات ذات صلة

إغلاق