آخر الأخبارالحدث

العلامة الكاملة لـ “منظمة الآمنية” في متابعة الدخول الجامعي بالعفرون !

تميزت منظمة الحركة الوطنية للطلبة الجزائريين “الآمنية” عن باقي التنظيمات الطلابية في متابعة الدخول الجامعي بجامعة العفرون الواقعة غرب ولاية البليدة، من خلال تنصيب لجنة خاصة بالدخول الجامعي ترأسها “الطالب هشام زايدي” ، تعمل على متابعة اجواء تسجيل الطلبة وكذا مراقبة كل صغيرة وكبيرة تحدث بالجامعة ونقلها للمسؤولين في شكل تقارير، وفقا لتعليمات المكتب الوطني الذي يترأسه الوزير السابق “مسعود بن عقون”.

ووثقت الحركة الوطنية للطلبة الجزائريين تحركاتها بمقالات يومية نشرت في الصحافة الوطنية جعلت السلطات العليا بالوزارة تتحرك لتفقد الوضع ، كما تميزت الصفحة الرسمية لذات التنظيم بتغطية شاملة من خلال منشورات توعية وإرشادية تخص عملية تسجيل الطلبة في كل الاطوار الدراسية مع فتح باب طرح الانشغال عبر بريدها.

من جهته قام رئيس جامعة العفرون السيد خالد رامول عقب وروده لتقارير من الحركة الوطنية للطلبة الجزائريين بالخروج في زيارات فجائية غير معلن عنها ، اين اعطى تعليمات صارمة لعمداء الكليات التي سجل فيها نوع من التماطل ، مشيرا إلى ضرورة تكاثف الجهود مع الشريك الاجتماعي لتحسين اداء الجامعة وتقديم الظروف اللازمة للطلبة.

من جهة أخرى، عقد مدير الخدمات الجامعة بالعفرون السيد ” بوكرمة ابراهيم ” اجتماعا طارئا مع مصالحه بعد وروده لبيان من طرف لجنة الدخول الجامعي للحركة الوطنية اين طالبهم بضرورة الالتزام بتعليمات الوزير وتعليمات المدير العام ، مؤكدا انه لن يتسامح مع اي مسؤول يقصر في خدمة الطالب ، كما باشر في تفقد النقاط المطروحة من قبل الحركة الوطنية بما فيها النقل الجامعي والايواء بالاقامات .
هذا وكانت منشورات صفحة الحركة الوطنية للطلبة الجزائريين بالعفرون ، مصدرا للعديد من الصفحات الجامعية فيمل يخص الدخول الجامعي، لتجسد بذلك “الآمنية” شعارها ” قوة اقتراح، قوة طرح، قوة تجسيد”.

مروان الشيباني

مقالات ذات صلة

إغلاق