آخر الأخبارالحدثالدولي

الملحق الثقافي بالسفارة الإيرانية “أمير الموسوي” يدافع عن أخوة الشعبين الجزائري والعراقي..

– في منشور فايسبوكي نشره الملحق الثقافي لسفارة إيران في الجزائر “أمير الموسوي” قال فيه أن ما حصل في مباراة كرة القدم للأندية العربية بين فريقي الإتحاد العاصمي الجزائري والقوة الجوية العراقي بملعب بولوغين الساحلي في الجزائر العاصمة يحتاج إلى وقفة تأمل وتعقل كبيرة.

إضافة إلى أن منشوره الهادف كما قلنا أعلاه إلى تثبيت وتوطيد العلاقة الجزائرية العراقية، حيث لخص كل رسائله لكلى الشعبين في نقاط موجزة. حيث إستهل كلامه بتفسير الشعار الذى ندد به العراقيين “الله أكبر صدام حسين” فقال “الموسوي” أنه الشعار ذاته الذي كانت تندد به الشعوب العربية أيام الهجوم الغربي العربي على دولة العراق سنة 2003. كما يرى أن معظم الجمهور هتف بشعار “فلسطين الشهداء” وهذا سر القضية وإن كل ما حصل من الشعارات الخاصة جاء بعد خروج الفريق العراقي من الساحة حسب قوله، كما أشاد “الموسوي” بنضال الجزائريين وكفاحهم للمستعمر الفرنسي أكثر من 132 سنة، وقال أن الجزائريين شعب كوته نار الإحتلال فلا ولن يرضاه لغيره، وعهدنا الشعب الجزائري سندا لكل المظلومين كما نعتهم بالشجاعة والشهامة، مذكرا بمكانة القضية الفلسطينية عند الأمة الجزائرية ومشيرا إلى العداوة والكره الذى يحمله الجزائريون تجاه الكيان الصهيوني.

يرى “أمير الموسوي” في الجزائر أن الكثير من الجزائريين والعرب يحملون مفهوما خاطئا حول إعدام الرئيس “صدام حسين” على أساس أنه تجاوز للشرع والأعراف، إلا أن له عمليات لا إنسانية ووحشية ضد جيرانه من شيعة وإسلاميين ومسيحيين وأكراد وتركمان وضد الكثير من النخب العربية والإسلامية حسب قوله. كما يرى “الموسوي” أيضا أن هذا يرجع إلى القادة العراقيين والإعلام العراقي بأنواعه لم يوضحوا للشعب العراقي الأسباب والتوجهات الحقيقية بكل شفافية للأسف إستغل الأمر لتفريق الأمة بعدها.

كما نبه “الموسوي” إلى دور تلكم الفئة التى وصفها حسب تعبيره بالمتغلغلين وأصحاب الأجندة المشؤومة بين صفوف الناس عامة، خاصة وأن ما حصل كان مفاجأة في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة.

قائلا أن هاته الظاهرة ليس أول مرة تحدث بل سبق وأن وقعت في إيران وبعدها البصرة والكثير من المناطق الأخرى. لهاته الأسباب لم يرى المشجعون في شعارهم إهانة للعراقيين بل العكس، حيث “قدم الموسوي” وجهة نظره التى تقول أنه كان على الفريقين الإستمرار في المباراة وعقد ندوة صحفية بعدها لوضع النقاط على الحروف ويوضح لأصحاب الشعار حقيقة “صدام حسين” بقليل من الأدلة وكفى.

أما ختاما فقد دعى الملحق الثقافي بالسفارة الإيرانية امير الموسوي بالجزائر إلى سحب البساط من تحت أقدام المتربصين والحاقدين وعدم إعطائهم الفرصة لإفساد العلاقة الحميمية بين الدولتين على أساس مفاهيم خاطئة أو سوء تفاهم لا أكثر.

جمال سلطاني

مقالات ذات صلة

إغلاق