آخر الأخبارالحدثالحواراتتربية و التعليم

الأمين العام لـ “الإتحاد العام الطلابي الحر” في حوار لـ “دزايـر توب” :تصريحات “حجار” لا تخدم توجهات رئيس الجمهورية.

الأمين العام لـ “الإتحاد العام الطلابي الحر” يصــرح لـ “دزايـر توب” :
 تصريحات “حجار” لا تخدم توجهات رئيس الجمهورية.
 إتحـــادنا معتمد ومن يقول عكس ذلك وجب أن يــراجع التاريخ فهو يجهله !
 ندعوا المنظمات الجامعية إلى تظافر جهودها من أجل عــزل الجامعة الجزائرية عن معترك السياسة.

 أثارت تصريحات وزير التعليم العالي والبحث العلمي السيد “الطاهر حجار” الأخيرة حول نوابغ الجزائر ضجة كبيرة خاصة داخل الوسط الجامعي، مما أثار إستياء لدى المنظمات الجامعية كما إعتبروه تقليلا من شأن الباحثين وكذا الطلبة المتفوقين، وفي هذا السياق إجتمعت “دزاير توب” والأمين العام لـ “الإتحاد العام الطلابي الحر” السيد “صلاح الدين دواجي” ليكشف لنا الكثير من الغموض.

– كرئيس نقابة جامعية ماهو ردكم على تصريحات “حجار” الأخيرة ؟

 إن تصريحات “حجار” الأخيرة صادمة سواءا على المستوى الوطني وحتى العالمي كما أن تصريحاته دائما تعمل على إثارة البلبة داخل الوسط الجامعي وتدعو إلى اللاإستقرار كتفسير لتصريحاته الإستفزازية والغير مسؤولة حتى أنه أعاد الكرة هاته السنة أيضا بعدما صرح العام الفارط قائلا:” أنه مالم توجد إحتجاجات فلا توجد مشاكل !”، وكوننا في صدد تحليل تصريحات “حجار” نرى نحن “الإتحاد العام الطلابي الحر” فيما يخص عملية توجيه الطلبة أن الأرقام التى صرح بها السيد الوزير مغلوطة والدليل على ذلك أن التوجيه الجامعي كان توجيها إجباريا كون الطالب وجد نفسه محصور ومحدد في خيارات معينة ثم يختار منها أربعة ليتم توجيهه عكس ما إختار وكأن الجامعة من قدمت خيارها لا الطالب !

إضافة الى أنه وبدل الاهتمام بشؤون الطلبة والتحسين منها خاصة وفي هاته المرحلة الحساسة راح يقدم تصريحات كما قلت سابقا لا مسؤولة حيث صرح وفي ندوة أن “الإتحاد العام الطلابي الحر” غير معتمد، نفسر كلامه هذا بأنه محاولة للتضييق على الإتحاد فحسب كما نرد عليه بأن إتحادنا يملك حق الإعتماد وفق مصالح وزارة الداخلية تحت رقم 75 منذ سنة 1992 كما أنه ليس وليد اليوم بالإضافة إلى أن تجديد القيادة على رأسها المتحدث إليك “صلاح الدين دوجي” تمت بتصريح رقم 907 من طرف مصالح وزارة الداخلية سنة 2016. فهاته مغالطات كبيرة أراد بها السيد الوزير تضليل الرأي العام كما ندعوه إلى تجنب الخوض فيما لا يدركه والزج بالإتحاد في قضايا هو أصلا في غنى عنها.

– فيما يخص نقطة التى شملها بيانكم الذي قلتم فيه أن تصريحات “حجار” لا تخدم توجهات الرئيس “عبد العزيز بوتفليقة” ؟

 نحن في “الإتحاد العام الطلابي الحر” نرى تصريحات “حجار” مخالفة تماما لتوجهات فخامة رئيس الجمهورية كونه يتنافى دائما مع توصيات الرئيس التى كانت تدعم النوابغ في حين أن “حجار” إستحقر نوعا ما هاته الفئة وهذا مخالف لتوجهات الرئيس، كما أن المشاكل التى تعيشها الجامعة الجزائرية من فساد والمحاكم خير دليل فخلال شهر فقط تم إيداع أكثر من 15 مسؤول في الخدمات الجامعية لدى الحبس المؤقت وبالتالي بتهم الفساد وهؤلاء تم تنصيبهم بإعانة السيد الوزير ورئيس الجمهورية يشن حربا ضروس ضد الفساد والمفسدين وبالتالي فإن سياسة الوزارة تتنافى تماما وتوجهات فخامة رئيس الجمهورية الداعمة لا المثبطة.

– تصريحات “حجار” ماهي إلا صورة للواقع المعاش في الجامعة، كنقابة جامعية ماهي مخططاتكم المستقبلية لإنقاذ الجامعة الجزائرية ؟

 نحن كـ “الإتحاد العام الطلابي الحر” وكهدف نسعى إلى تحسين وإصلاح الجامعة الجزائرية وذلك على ثلاث محاور ومستويات. المستوى الأول هو إصلاح الخدمات الجامعية وذلك من خلال تكريس سياسة الدعم المباشر وهي فالأموال الباهضة التى تصرف على الطالب ولا يصل منها سوى 10 بالمئة لا بد أن تتجه مباشرة إلى الطالب حتى يتسنى له التصرف بها وبكل حرية إضافة إلى المحور الثاني وهو ضرورة تناغم الشهادات الجامعية مع قطاع سوق الشغل من خلال عقد شراكة ما بين المنتوج الإقتصادي والإجتماعي كما نرى أن فتح تخصصات غير موجودة في سوق الشغل أصلا أمر غير منطقي وبالتالي لا بد على الجامعة أن تسعى لفتح تخصصات متوفرة بسوق العمل بناءا على إحصائيات تأخذها من هاته الأخيرة سواءا على المستوى العمومي أو الخاص إضافة إلى فرض نقابة صارمة داخل مديرية الخدمات الجامعية حتى تسهر على عرقلة عمليات إهدار وإستغلال المال العام في الصفقات المشبوهة كما قلنا في الموسم الفارط نحن كإتحاد مستعدين لمساندتكم في إسدال رداء السترة على ذوي الفساد داخل الجامعة الجزائرية.

– كرئيس لتنظيم جامعي، ماهو تقييمك لمستوى النقابات الجامعية في الجزائر ؟

 حقيقة لست مؤهل أو مكلف بتقييم زملائنا في مختلف النقابات لكن ما أقوله لك هو أن لديهم سياسات عملهم كما أن لكل منهم مبادئه التى يسير على نحوها، نحن كـ “الإتحاد العام الطلابي الحر” لدينا أهداف واضحة أبرزها عدم تسييس أو تحزيب الجامعة الجزائرية كما ندعوا باقي المنظمات الجامعية إلى تظافر الجهود من أجل فصل وإبعاد الجامعة الجزائرية عن المعترك السياسي كما أننا على تواصل وتفاعل مع باقي المنظمات التى نتوافق وإياها في الرؤى والمبادئ.

– ختــاما، ماهي رسالتكم الى الوزارة المعنية عامة والى الطالب الجزائري خاصة ؟

– أولا رسالتي إلى الطلبة وخاصة الطلبة الجدد أقول لهم وجب التحلي بالصبر كونه فرق شاسع بين الفضاء الثانوي والجامعي خاصة وعلى الجانب النفسي كما عليهم الإلتفاف أكثر حول ممثليه الشرعيين ممن يرافعون على قضاياه ننصحهم بالإبتعاد وتجنب الوقوع في المشاكل الروتينية المفتعلة وبذلك نرى أن الدخول الجامعي سيكون ساخنا وهذا ما تم الإستدلال به من خلال الحراك الأخير داخل الوسط الجامعي.

– حاوره: جمــال سلــطاني

مقالات ذات صلة

إغلاق