آخر الأخبارالاقتصادالحدث

مواشي مسمنة تؤدي للعقم تنتظر الجزائريين في العيد

كباش و أبقار و ماعز مسمنة بواسطة حبوب منع الحمل و أعلاف الدواجن ،
في تصريح السيد نجيب دحمان ممثل نقابة البياطرة في الجزائر أين أكد وجود سماسرة يقومون بتسمين المواشي بإختلاف أنواعها(كباش-ماعز-أبقار) بإستخدام حبوب لمنع الحمل و مواد كيميائية خطيرة بغية تحقيق الربح السريع و النصب و الإحتيال على المواطن في ظل غياب الرقابة الحقيقية من طرف وزارةوالفلاحة حيث أشار أن الجزائر لا تملك مخبرا لتحليل دماء المواشي لإكتشاف هذه الظاهرة الغريبة التي تعود بالمضار على الإنسان و الحيوان ،

في حين ان أبحاث موقع دزاير توب أوضحتوأنه لا توجد أعراض مميزة لإكتشاف التسمين الكيميائي للأضاحي إلا بعد الذبح و مراقبة لحمها و هذه هي الأعراض على أن الأضحية تم تسمينها بواسطة حبوب منع الحمل أو مواد كيميائية :

-إخضرار للحم أو إصفراره في مدة وجيزة.
-رائحة غريبة و تعفن سريع.
-كثرة الشحوم فوق اللحم.
-مذاق غريب للحوم.
و أما بالنسبة لنتيجة هذه اللحوم على الإنسان فهي كالتالي :
بالنسبة للكباش المسمنة بحبوب منع الحمل فإن المعروف أن حبوب منع الحمل تقلل الهرمونات الجنسية ووتثبطها و نسبة حدوث الحمل بها لا تتجاوز الصفر بالمائة و هذا يدل على قوتها كيميائيا و هي تؤدي إذا استخدمت على الانسان بشكل مكثف الى :
-جلطات بالأوعية الدموية .
-تثدي بالنسبة للرجال و تسمم بالنسبة للمرضعات.
-السكر .
-العقم للرجال و الإجهاض للنساء.
-الإكتئاب وتقلبات مزاجية بالنسبة للمراهقين خاصة.
-الكسل و فقدان الشهية .
-إرتفاع ضغط الدم و نسبة الكولسترول .
و العديد من المشاكل الأخرى التي لم تكتشف بعد ،

في عيد الأضحى السابق سجلت وسائل الإعلام الجزائرية نفس الأعراض الناتجة عن التمسين الكيميائي للمواشي لدى المواطنين و كانت ردة فعلهم بين من قاموا برمي كباش العيد بعد تفاجأهم بلون اللحوم و بين من إستهلكوها في ظل غياب الوعي الغذائي و الرقابة على هؤلاء السماسرة ،

موقغ دزاير تيوب يقدم بعض النصائح لتجنب الوقوع ضحية للمواشي المسمنة كيميائيا و ذلك من خلال :
-شراء الأضاحي من الفلاحين أو الموالين مباشرة.
-شراء الأضاحي عند السماسرة وتصوير نسخة من بطاقة التعريف .
-طلب الشهادة الصحية للأضحية (إن وجدت)
-تجنب التعامل مع السماسرة.
-تجنب شراء الأضحية التي تم إستيرادها من مناطق بعيدة نظرا لإحتمال إصابتها بأمراض مختلفة .

•أصبح من الضروري على المواطن أن يأخذ كافة إجراءات الإحتياط لضمان سلامته و سلامة أفراد عائلته و يستحسن الإبتعاد تماما عن تقديم لحوم المواشي للحوامل كونها تهدد سلامة و صحة النساء و قد تتسبب بتشوهات خلقية للأجنة فأخذ الحيطة أحسن من الندم ،

من جهة أخرى وجد موقع دزاير توب أن الجزائر تحتل المرتبة الأولى عالميا في أحسن سلالات الكباش و المرتبة الثانية بعدد رؤوس المواشي بعد السودان ،

هذه الثروة العظيمة التي تسخر بها الجزائر جعل وزارة الفلاحة تتخذ إجراءات كثيرة لضمان سير تجارة المواشي بطريقة آمنة و قانونية و صحية في ظل غياب المخابر المختصة و لجان المراقبة ننتظر من وزارة الفلاحة مستقبلا إتخاذ إجراءات تقنية مثل إستخدام كواشف متنقلة لإكتشاف المواشي المسمنة كيميائيا و إتخاذ إجراءات ردع صارمة لأن صحة و سلامة المواطن رهينة بها ،

كذلك حسب موقع دزاير تيوب و تصريحات بعض الموالين الذين قمنا بزيارتهم فإن نسبة إستخدام التسمين الكيميائي لا تتعدى أربعين بالمائة في الجزائر وهذه النسبة و لو أنها خطيرة إلا أنها نسبة صغيرة بعض الشيئ و يبقى على المواطن الجزائري العمل بالنصائح السابقة الذكر و أخذ الحيطة و الحذر وعيد أضحى مبارك .
•المصادر :
-الفيدرالية الوطنية لمربي المواشي.
-نقابة البياطرة الجزائريين.
-الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث .
-البروفيسور مصطفى خياطي.
-رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زيدي .
-المنظمة العالمية للصحة.

هشام سامي زرماني | موقع دزاير توب

مقالات ذات صلة

إغلاق