آخر الأخبارالاقتصاد

فضيحة شركة دانون في العالم !

في البداية هذه هي شركة دانون …
•التأسيس :

هي شركة دولية تأسست سنة 1929 مقرها باريس بفرنسا وهي شركة فرنسية الأصل ،

•التصنيف و التخصص :
تصنف كأضخم شركات الصناعات الغذائية في العالم ،
يتمحور نشاطها حول ثلاثة محاور هي :
-الحليب و مشتقاته.
-البسكويت بأنواعه.
-المياه المعدنية .

•التوزع:

تتوزع شركات دانون في 90 بلدا في العالم و منهم الجزائر .

•الماضي الأسود للشركة :

حسب قناة FRANCE2 في برنامج CASH فإن شركة دانون شركة مشهورة دوليا بالإحتيال و التشهير الإغرائي الكاذب لمنتجاتها ،

وجاء هذه الفضيحة الخطيرة التي كلفت شركة دانون بـ 21 مليون دولار في الولايات المتحدة الأمريكية نتيجة الإشهار الكاذب حول يغورت أكتيفيا الذي تدعي فيه الشركة أنه يساعد على الهضم ،

•الولايات المتحدة الأمريكية منعت منتوجات دانون و تحطمت سمعتها و لم تجد الشركة مكانا لها في الولايات المتحدة الأمريكية ،

• كندا :لم تتوقف سلسلة الفضائح و لم يردع هذا شركة دانون من التشهير لمنتوج Actimel في كندا أين حكم القضاء على الشركة بدفع 1.7مليون دولار و تشويه سمعة الشركة في كندا ،

بعدها قامت المملكة البريطانية بطرد و منع شركة دانون في البلاد بلا أي سابق إنذار كون الشركة لا تعتمد مواصفات صحية مقبولة ،

• تركيا : الأخيرة سحبت الإعتماد من الشركة بعد أن قامت دانون بوضع شعار المنظمة العالمية للصحة على منتوجاتها كحيلة تسويقية لخداع العملاء ، هذه الحيلة في تركيا كلفت شركة دانون سحب منتوجاتها من الأسواق التركية و تسببت بخسائر فادحة .

•الصين : دانون تقوم برشوة الأطباء في الصين لينصحوا الأطفال بمنتجات دانون و السلطات الصينية تقاضي شركة دانون أين أصبحت سمعتها في الصين في الحضيض و سحب حليب الأطفال من الأسواق الصينية .

•المغرب : حملة مقاطعات ضد منتوجات شركة دانون لغلاء أسعارها خاصة الحليب و إتهام دانون بحرق مصانعها لتستفيد من التأمين على حساب الدولة ،

شركة دانون في الجزائر لا تزال تسوق لمنتوجات منعت في العالم المتقدم كونها لا تستوفي الشروط الصحية و لكن نفس الإعلانات لا تزال تبث في الجزائر خاصة منتوج أكتيفيا الذي يشهر له على أنه يساعد الهضم و لكنه في الحقيقة غير ذلك …

و السؤال الذي يطرح نفسه ، أين السلطات المعنية في الجزائر ؟ لفرض الرقابة و المتابعة على هذه الشركات الدولية التي أصبحت تسوق للشعب الجزائري بدون أي أمانة إعلانية ، فمن يحمي الشعب الجزائري من الوقوع في فخ الإشهارات الكاذبة ! .

هشام سامي زرماني | دزاير توب

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق