آخر الأخبارالحدثالمحلي

عاجل || هذا هو السبب وراء تسمم أزيد من 600 مواطن في البليدة ! .

النتائج المخبرية تؤكد أن ماء البلدية ملوث وغير صالح للشرب •مدير الصحة لولاية البليدة ينفي أن السبب يعود للماء ! . •وزارة الصحة ترسل طاقم وزاري مختص لتقييم الوضع حيث يبدوا أن مدير الصحة فشل في إحتواء الوضع .

 

منذ مايزيد عن 72ساعة تم دق ناقوس الطوارئ في البليدة بالتحديد مدينة بوقرة أين صرحت المؤسسة المتعددة الخدمات أنها سجلت أزيد من 500 حالة تسمم تم التكفل بهم ،
أسفرت عنها إعلان حالة الطوارئ في ولاية البليدة في حال وجود فيروس ما أو مرض مما شكل حالة من الذعر و اليأس في المدينة خاصة و نقص الطواقم الطبية و الأسرة في العيادة الطبية لبوقرة و إنعدام العيادة على مخبر للتحاليل الطبية ،

من جهة أخرى علمت مصادرنا في الجزائرية للمياه خروقات كبيرة قانونيا وصحيا حيث يتم تعبئة المياه ونقلها وضخها في شروط غير صحية وبدون أي رقابة ومتابعة و كذا انتقال المياه من الأحواض ٱلى الخزانات و المنازل بدون أي فلترة أي أن المواطنين في البليدة يشربون المياه مباشرة من الوديان بدون أي إجراءات تنقية و فلترة هذه الفضيحة الكبيرة و هذا الإهمال في ولاية البليدة أسفر عن إصابة حوالي ألف ضحية للتسمم وتعرض حياتهم للخطر وسبب خسائر كبيرة في حين عبر المجتمع المدني عن يأسه من الحالة المزرية التي آل إليها قطاع الصحة في الولاية بتعليقات جارحة للمسؤولين المهملين الذين تسببوا في أكبر كارثة في تاريخ البشرية ،

للعلم فقد بحثت في جوجل عن حادثة تسمم للمئات في غضون 72 ساعة و لم أجد أي سابقة لها و هكذا فإن الجزائر ومدير الصحة لولاية البليدة مرشح لدخول قائمة غنيس للأرقام القياسية في إصابة السكان بالتسمم ،

من جهة أخرى علق بعض الناشطين في مواقع التواصل الاجتماعي أن تضارب تصريحات مدير الصحة لللبليدة و النتائج المخبرية و التعتيم على الحقيقة و القول أن ٱصابة المئات من المواطنين بالتسمم هو في محل صدفة ولا علاقة لتلوث الماء هو إستحمار للمواطنين ،

من جهة أخرى من سيصدق الشعب و الرأي العام هل مدير الصحة الذي يقول أن الماء الملوث ليس السبب أم التحاليل التي جاءت أن الماء غير صالح للإستهلاك الغذائي ،

كذلك أوضح المواطنون أن الماء في بوقرة لطالما كان يأتي مشبعا بالتراب و الجافيل و الجزائرية للمياه غائبة تماما عن الساحة الاعلامية و رفضت التصريح أو تركنا نعاين الخزانات لأنه من الواضح أنها تنعدم على معايير الصحة و قد صرح أحد العمال في الخزانات أنهم عثروا على جثة كلب ميت و ليست المرة الأولى التي يجدون فيها أشياء غريبة في الخزانات .

في إنتظار محاسبة المسؤولين عن حادثة أكبر تسمم في تاريخ الجزائر التي راح ضحيتها أزيد من 1000 مواطن من بينهم الأطفال .

فإلى متى تبقى هذه الجرائم تتفاقم في غياب الرقابة الحقيقية و إهمال المسؤوليات .
•المصادر :
– تصريح مدير الصحة للإعلامية بوعلي .
-العيادة متعددة الخدمات ببوقرة .
– موظفين في بلدية بوقرة .
– مخبرين من الجزائرية للمياه .
– مخابر تحليل و أطباء .

دزاير توب | هشام سامي زرماني

مقالات ذات صلة

إغلاق