آخر الأخبارأقلام دزاير

الكبير من حوَّل الدمعة لابتسامة .. عذرا .. فقلوبنا عجزت على تقاسم معاناة بعضنا ” بقلم/ فتيحة زماموش

الكبير من حوَّل الدمعة لابتسامة

عذرا .. فقلوبنا عجزت على تقاسم معاناة بعضنا ”

فتيحة زماموش

نحن لا نتقاسم المعاناة ، نحن لا نتقاسم أوجاع بعضنا البعض ولا نتعايش معا في الأوقات التي تلي فترة الحزن ، هذا الأخير يلاقينا ، ويقربنا من بعض ، لنواسي بعضنا بكلمات ينتهي مفعولها بمجرد قولها ،ثم ننفض أيدينا من تلك الأحاسيس ” السلبية ” وننصرف ، نترك بعضنا يتجرع مرارته على مراحل ، إلى أن ينهي كؤوسه الواحد تلو الآخر .

عذرا .. قلوبنا تنظر فقط للكأس الفارغ على أنه ابتلاء ، فنحن نقتسم فقط كلمات الحزن والمواساة للحظات عابرة ، لنصائح تزيد الوجع وجعا في دقائق وساعات ولأيام وأكثر ، ثم نفر بجلدنا ، فالمواساة معناها المرافقة والمساعدة والاهتمام واستنفاذ الجهد والوقت والمال والعمر إلى أن ينجلي الهم ويخف ذلك الحمل الثقيل.

عذرا ، نحن لا نحب بعضنا البعض لأننا لم نصل بعد إلى أن نتقاسم معاناة بعضنا البعض ، وكثير منا يظن أن الكلمات وحدها من ترمم الدمار داخلنا ، في النهاية الأفعال خير دليل وخير جراح لتلك الجراح والندوب .

تقاسم المعاناة ليس معناه الحرمان من فرحة وربما فرحات تمر علينا ، بل احتراما لحزن الآخر ، ومواساة له ، وتضامنا معه ، ففي الغالب نحن نتكلم ونعبر عن مشاعرنا في ظروف الراحة ، ونظهر وقفتنا بشكل قوي حد العنف ، لكن في وقت الجد ، يضيق وقع الكلمات وتصبح لا معنى لها أمام حجم الوجع ، كل ذلك ليس معناه حرمان الآخرين من الفرح ولكن أن نخفف من آلام ووجع الآخرين هو الفرح بعينه ، أليس” الرصاص الرصين يخف وزنه عندما تتقاسم حمله الأيادي ؟ ” .

لعل من مآسينا أننا بلغنا مستوى لا يحس الواحد منا بوجع أخيه أو صاحبته وبنية على النسق القرآني ، من المؤسف أن نعجز على تحويل دمعة إلى ابتسامة وأن نمد يدا لجسد خار أرضا ، والأكبر منه كل ذلك الألم أن نسعد لوجع الناس أن نستلذ سقوطهم ونتربص ضعفهم ونفرح لانكساراتهم .

” عذرا .. فقلوبنا عجزت على تقاسم وجع بعضنا ”

القلب الفارغ من يستكثر تقاسم الحزن ، أما القلب الممتلئ يشارك في كل شيء يمسح دمعة نزلت ويطبطب على ظهرا كسرته المحن وطحنته الظروف وشتت ذهنه النكسات ، فكل ذلك من شأنه أن يصنع قوة ، فنحن جميعا مثل الجسد الواحد إن اشتكى منه عضوا تداعى له كامل الأعضاء بالسهر والحمى .. عذرا .. فقلوبنا عجزت على تقاسم وجع بعضنا ..

فتيحة زماموش

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق