الاقتصادالحدث

مصادر مقربة من علي حداد تنفي اشاعات تحوم حول شخصه

يتم في كل مرة ذكر اسم الملياردير الجزائري ورئيس منتدى رجال الأعمال (FCE) ، علي حداد ، في قلب كل الشائعات خاصة في الأيام الأخيرة.

وعزز غيابه على الساحة السياسية هذه المعلومات ، التي تدّعي أن الملياردير الجزائري ، وهو احد أكبر أثرياء البلد ، قد خضع للتحقيق من طرف الأجهزة الأمنية فيما يتعلق بالعديد من تحويلاته المالية الى الخارج ، خاصة إلى إسبانيا ، وهو مبلغ يصل إلى عدة ملايين بعملة اليورو.

وذكرت مصادر أخرى، أن رجل الأعمال علي حداد استدعي رسميا حيث تم الاستماع إليه من طرف محققي الأمن في 4 جويلية الجاري بالجزائر العاصمة.

وقد نشرت مصادر أخرى، معلومات مفادها هروب رئيس مجمع ETRHB إلى الخارج، أين حاول العديد من الصحفيين الاتصال به عبر الهاتف لتأكيد أو نفي كل هذه التكهنات ، الا أن الرجل ساكتا، ولم يدلي بأي تصريح.

لتنفي بعدها مصادر مقربة جدا من رئيس المنتدى ، قائلة أنها شائعات لا أساس لها من الصحة، كما أوضحت أن “علي حداد بخير، و هو في باريس في مهمة رسمية. وعند عودته إلى الجزائر ، سيأخذ إجازته للذهاب في عطلة في إسبانيا “.

مقالات ذات صلة

إغلاق