أخر الاخبارالحدثالمحلي

الكشف عن حالات جديدة لفيروز الإيدز بالمستشفى الجامعي بوهران

بشرى نقادي

كشفت  مصلحة الأمراض المعدية بالمركز الاستشفائي الجامعي الدكتور بن زرجب بوهران، عن  560 حالة جديدة لداء السيدا –  HIV-في غضون 11 شهرا من السنة الجارية 2018 .

وحسب خلية الاتصال بالمستشفى الجامعي، فإن شهريِّ جويلية وسبتمبر يعدان أكثر الأشهر تسجيلا لأكبر عدد من المصابين بهذا الداء ب66 و65 حالة في الشهر على التوالي، في حين أن  أقل الأشهر تسجيلا لحالات الإصابة بالايدز فكان من نصيب شهر مارس ب36 حالة .
وقد بلغ عدد الأطفال من الجنسين حاملي- فيروس فقدان المناعة –السيدا- 51 طفلا والذين يخضعون للعلاج بمصلحة الأمراض المعدية على مستوى المركز الاستشفائي الجامعي بوهران
ويتطلع الآلاف من المصابين بداء السيدا، إلى معرفة كل جديد عن الأبحاث العلمية التي تتكلل في كل مرة باكتشاف وسائل وأدوية لعلاج هذا الداء الفتاك، من بينه العلاج الثلاثي الذي يمكّن المرضى من الزواج وإنجاب أبناء أصحاء.
كما تتخذ مصلحة الأمراض المعدية بالمستشفى الجامعي بوهران، طريقة فعالة من شأنها حفظ هوية المرضى، إذ بإمكان  المريض أو أي شخص عادي التقدم إلى المصلحة ، للعلاج أو الخضوع للتشخيص فقط، دون التعرض للشبهة لمن يخاف نظرة المجتمع إليه، إذ تتواجد مصلحة خاصة بالمعنيين بفيروس السيدا وسط عدة مراكز أخرى لأمراض مختلفة، إضافة إلى أن الاستمارة التي يملأها المريض لا تحمل اسمه، بل مجرد رقم فقط لتفادي كشف هويته.
و تم الأخذ بنصائح الأطباء المختصين و ذلك بتعقيم اليدين وباقي الآلات التي تتعرض للدم بكثرة، بمادة الجافيل التي تعتبر فعالة جدا لمحو أي أثر للفيروس أو تنقل للعدوى. كما  ينصح غسل أي مادة من المواد المذكورة أعلاه بالجافيل، لمنع احتمال جعل الفرد حاملا للفيروس.
و قد سجلت الإحصائيات أن  1985 هي سنة ظهور أول حالة سيدا في الجزائر,وأن الإجراءات التي اتخذتها الدولة تندرج في إطار جهود التكفل بالمرض والحد من انتشاره ضمن مختلف شرائح المجتمع خاصة فئة الشباب .

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق